أبرز العناوين

الأحد، 30 أكتوبر، 2011

مارتن لوثر


إنه الرجل الذي تحدى الكنيسة الكاثوليكية الرومانية ، وهو صاحب نظرية
( البروتستانتية ) .
ولد عام 1483 في مدينة ( إيسليبن ) في ألمانيا ، ودرس في الجامعة القانون ثم حصل على دكتوراه في اللاوت ( الشريعة المسيحية ) من جامعة ( فيتنبرج ) ثم درّس بها .
في عام 1510 سافر إلى روما وصدمه ما رأى من أحوال رجال الدين هناك ، وما صدمه أكثر هو التجارة التي انشغلت بها الكنيسة ( تجارة صكوك الغفران ) فقد كانت الكنيسة الكاثوليكية تبيع الجنة للمؤمنين وتبيع العفو عن الخطايا ، وهي التي تقدر سلفاً فترات العذاب التي يقضيها المذنبون في النار . 
وفي 31 أكتوبر عام 1517 علّق احتجاجاً صارخاً على باب الكنيسة في مدينة ( فيتنبرج ) وقد ضم هذا الإحتجاج (95) اعتراضاً على كنيسة روما . بل إنه ذهب إلى أبعد من هذا ، فق احتجّ على سلطان البابا نفسه ، وكان يرى أن كل إنسان يجب ألا يخضع إلاّ لسلطان الكتاب المقدس وحده .
لقد ألّف لوثر كتب كثيرة ، وكانت أهم إنجازاته هي ترجمته للكتاب المقدس إلى اللغة الألمانية . وقد أنكر لوثر أن يكون القسيس أعزب مدى الحياة ولذلك تزوج عام 1525 من راهبة وأنجبا ستة أطفال . 
إن هذا الإصلاح الذي قام به لوثر كان له أثر فكري خطير في أوربا الغربية ، فقبل عام 1517 لم تكن هناك سوى كنيسة واحدة مستقرة راسخة هي الكنيسة الكاثوليكية ، وكل خلاف معها يوصف بأنه نوع من الزندقة أو الإلحاد .وبعد هذا الإصلاح قبلت الكثير من الدول حرية التفكير الديني .
لقد كان مارتن لوثر أعدى أعداء اليهود ، لدرجة أنه يمكن القول بأنه هو الذي كان أباً للنازية التي أحرقت اليهود في أوربا في القرن العشرين .
توفي مارتن لوثر عام 1546 أثناء زيارته للمدينة التي ولد فيها . 

الخميس، 20 أكتوبر، 2011

نيكولاس أوتو


هو نيكولاس أوجست أوتو .. عالم ألماني قام باختراع آلة الإحتراق الداخلي ذات الأربع نقلات .. وهي آلة تستخدم في داخل السيارات ، والاحتراق الداخلي موجود في الزوارق والموتوسيكلات ، وله صور أخرى في كل الآلات المستخدمة في الصناعة .
لقد كان هذا الاختراع ضرورياً فيما بعد لاختراع الطائرات . وقد سبقت محاولة أوتو محاولات كثيرة لبناء السيارات وبعض المخترعين مثل ( سيمريه ماركوس ) 1875 ، ( أستين لوفوار ) 1862 ، ( نيكولاس كونيوت ) 1769 . وقد نجحوا في بناء نماذج للسيارات ولكنهم لم ينجحوا في ابتداع وسائل الاحتراق الداخلي المناسب ( أي اختراع آلة تقوم بالتوفيق بين خفة الوزن والسرعة ) .
ولد أوتو سنة 1832 بمدينة ( هولسهاوزن ) بألمانيا ، توفي أبوه عندما كان طفلاً صغيراً ، ولذلك لم يكمل تعليمه عندما أصبح في السادسة عشرة من عمره ، ثم التحق بالأعمال التجارية فعمل بقالاً ثم كاتباً في إحدى الشركات . 
في سنة 1860 سمع أوتو عن اختراع آلة تدار بالاحتراق الداخلي فأدرك أنه يمكن استخدامها في مجالات كثيرة إن استعان بالوقود السائل . وقد اهتدى أوتو إلى طراز جديد من الآلات ، آلة تعمل بدورة أربع نقلات . وفازت هذه الآلة الجديدة بالميدالية الذهبية في باريس سنة 1867 .
توفي أوتو سنة 1891 .

السبت، 8 أكتوبر، 2011

آدم سميث


هو الرجل الذي قام بتطوير النظريات الاقتصادية ، ولد في مدينة كير كلادي في اسكتلندا، درس في جامعة أوكسفورد وأصبح أستاذاً للفلسفة في جامعة جلاسجو . وهو الذي أصدر كتاب ( نظرية المواطن الأخلاقية ) ، ولكن عظمته وشهرته قد قامت بسبب كتابه الشهير ( البحث عن طبيعة وأسباب ثروة الأمم ) وقد نشر هذا الكتاب سنة 1776 . إن من أهم نتائج هذا الكتاب أنه قد قام بتصحيح كثير من الأفكار الخاطئة في الاقتصاد . 
لقد عارض آدم النظرية التجارية القديمة ، كما عارض نظريات الاقتصاديين الزراعيين الذين يرون أن الأرض وحدها هي مصدر القيمة بينما أكد آدم على أهمية العمل ، كما أنه هاجم كل العوائق التي تصنعها الحكومات ضد التوسع الصناعي .وجوهر كتابه ( ثروة الأمم ) هو أن ما نسميه ( فوضى السوق الحرة ) ليس إلا جهازاً دقيقاً يقوم بتنظيم نفسه بنفسه ، وأن السوق تقوم بتنظيم بيع وعرض ما يحتاج إليه الناس ويقول آدم :- (( إن كل إنسان يبحث عن مكسبه ، ولكنه مسوّق دون أن يدري إلى تحقيق هدف لم يكن في حسابه ، فهو في حرصه المستمر على أن يحقق هدفه الخاص فإنه يحقق أهداف المجتمع حتى وإن لم يكن ذلك بنيّته )) .
وهذه القوة التي تدفع الإنسان إلى تحقيق رغباته ورغبات المجتمع من حوله من الممكن أن لا تتم إذا وضعتها أمام عقبات ، ولذلك فإن آدم سميث يؤمن بحرية التجارة ويرفض التعريفات الجمرجية الباهضة ، ويعارض تدخل الحكومات في التجارة وفي حركة السوق ، ويرى أن هذا التدخل سيؤدي إلى عجز الحركة التجارية والإنتاج ، مما يؤدي في النهاية إلى أن يدفع المستهلكين أثماناً أكبر ، كما أنه قد هاجم الإحتكارات والعنف فهو يقول في هذا المجال :- (( إن أبناء التجارة الواحدة من النادر أن يدور بينهم حوار لا ينتهي بالتآمر على المستهلكين عن طريق رفع أسعار السلع )) 
توفي آدم سميث عام 1790 ولم يتزوج أبداً .

الاثنين، 3 أكتوبر، 2011

لينين



هو المسؤول الأول عن قيام الشيوعية في روسيا ، وهو تلميذ كارل ماركس أسمه ( فلاديمير الليئتش أوليانوف ) وشهرته ( لينين ) ، ولد في مدينة ( سمريسك ) والتي تسمى اليوم ( أوليانوفيسك ) تيمناً به . 
ولد لينين سنة 1870 وكان أبوه موظفاً في الدولة وأخوه ( ألكسندر ) كان قد أُعدم بسبب اشتراكه في مؤامرة لاغتيال القيصر . في سنة 1895 اعتقل لنشاطه الثوري ، وقد أمضى في السجن 14 شهراً ثم نُفي إلى سيبيريا ، وفيها تزوج زميلة ثورية . ثم أصدر كتابه ( تطور الرأسمالية في روسيا ) .
لقد كان لينين كتل هائلة من الحيوية والنشاط فقد أصدر (55) كتاباً وعلى الرغم من أنه كان داعية ضد القهر الظلم وتحكم فئة في فئة أخرى ، إلا أن التاريخ الشيوعي لم يعرف رجلاً استطاع أن ينفرد بالقهر والإرهاب والتخويف مثل لينين وشعاره كان ( لا يلتوي الحديد بغير النار )   
وهو الذي حول أفكار كارل ماركس إلى واقع بمنتهى القوة والعنف ومن رأيه أنه لايمكن حل مشكلة من المشاكل إلا بالعنف .
والشيوعيون يقدسون لينين كأنه إله ، رغم أنهم لا يعرفون المقدسات ولا يؤمنون بالله ! 
وعندما توفي لينين سنة 1924 احتفظوا بجثمانه في متحف يشاهده الناس الآتية بالألوف يومياً في الميدان الأحمر بموسكو .

شارك الرؤية في كل مكان

حول الأرض

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...