أبرز العناوين

الاثنين، 27 فبراير، 2012

6 نصائح لتصميم غرف الأطفال


يختلف اختيار تصميم غرف الأطفال بين مرحلة عمرية وأخرى . ويتوقف اختيار المصمم ، سواء الأمهات أو الآباء أو المصممون المحترفون لقطع الأثاث ونوعية الأرضيات ومساحات التخزين على عدة عوامل ، ويبقى التحدي الأكبر هو أن غرف الأطفال تختلف عن غرف نوم الكبار لأنها ليست فقط مكاناً للنوم وإنما هي أيضاً مكاناً للاستكشاف واللعب والنمو .
1- السلامة أولاً :
    يجب أن تكون أولى أولويات تصميم غرف الأطفال هي قاعدة السلامة أولاً ومن ثم يجب تجنب الزوايا الحادة ، والخامات الزجاجية ، والارتفاعات غير المؤمنة .
2- التخطيط لجميع الأعمار :
    يجب أن تواكب تصميمات الغرف بشكل عملي تغيرات نمو الطفل ، من حيث حجم الأثاث والديكور ، بمخططات لا خلاف عليها ، ولذا يمكن إشراك الصغار في تخطيط المساحة المخصصة لهم بالبيت أو الشقة ، واختيار المفروشات والتشطيبات التي تعكس ذوق الطفل نفسه ، فهذا يوفر العناء الكثير لاحقا إذا ما كانت الألوان مثلا ليست مريحة للطفل أو لا تتناسب مع ذوقه ، كذلك فإنه في سن المراهقة ستكون هناك حاجة لمكتب وإضاءة جيدة وخزانة للكتب وطاولة لجهاز الكمبيوتر وخزانة ملابس كافية .
3- معالجة الأرضيات :
    لتجنب التلوث وعدم الإنزلاق ، يجب أن تعالج الأرضيات بشكل دائم بغسلها وتجفيفها وتعريضها للشمس لتدفئتها ، مع توفير مساحة مريحة بالأرضيات للطفل الذي يتعلم الزحف أو يتدرب على المشي أو الأطفال الأكبر الذين يستخدمون الأرضية لبناء المكعبات واللعب الأخرى .
4- غطاء النوافذ :
    يراعى توفير ستائر دائمة مانعة للشمس على النوافذ الكبيرة والصغيرة ، فهي ضرورية لحجب الشمس عند الضرورة وخاصة في ساعات النوم الطويلة .
5- تشجيع الاكتشاف والمرح :
    للتخطيط لمرحلة ما قبل المدرسة ، حيث تمثل غرفة الطفل مساحة آمنة للعب ، يجب مراعاة توفير مساحات للاستكشاف والتسلق والقفز ، المرح مع الاكتشاف يأتيان باستخدام الألوان الجريئة والصريحة تماما ، ، كما يجب استخدام أثاث مناسب لطول الطفل . كما يمكن استخدام صور شخصيات كرتونية أو ملصقات بطلات أو أبطال الحكايات ، ولكن بخامات يمكن الاستغناء عنها لاحقاً من أجل أبطال جدد في مرحلة عمرية لاحقة . 
6- مساحات التخزين : 
  يفضل أن تكون مساحات التخزين بالنسبة للطفل كأدراج يسهل فتحها وغلقها دون أن تسبب أذى ، فملابس الطفل تحتاج إلى مساحة تخزين فهي غالباً ما تكون مطوية وليست كملابس الكبار التي كثير منها يكون معلقاً على شماعات في الخزانات أو خارجها ، كذلك يجب توفير مساحة تخزين إضافية للألعاب وكثير من ممتلكات الأطفال البلاستيكية والورقية والنسيجية إما في أدراج أو في صناديق ملونة . 

الأربعاء، 22 فبراير، 2012

الزواج التعس يسبب الأمراض للمرأة أكثر من الرجل


لقد أثبتت الدراسات الحديثة أن الزواج التعس يسبب الأمراض للمرأة أكثر من الرجل ، حيث أكدت دراسة أمريكية أن النساء في منتصف العمر يكن أكثر عرضة للإصابة بالمشاكل الصحية المرتبطة بالتعاسة الزوجية مثل ( ارتفاع ضغط الدم وزيادة نسبة الدهون حول البطن وغيرها من العوامل التي تعزز مخاطر الأزمات القلبية والسكري . 
وقد وجد الباحثون أن العلاقة الزوجية التعسة تسبب الإكتئاب للرجل والمرأة على السواء لكنها بالنسبة للمرأة تصيبها بأكثر من مجرد اكتئاب  ، فتصبح أكثر استعداداً للإصابة بـ ( متلازمة الأيض ) وهي مجموعة من عوامل خطرة ترفع ضغط الدم وتتسبب في تدني مستويات الكوليسترول والبدانة في البطن وارتفاع نسبة السكري في الدم . كما أن الغضب الزوجي يتسبب في ضعف جهاز المناعة لدى المرأة حيث لوحظ انخفاض في عدد الأجسام المضادة للجراثيم داخل أجسام النساء اللاتي لا يشعرن بالإطمئنان حيال علاقاتهن الزوجية . 
وقد أكد الباحثون أن هرمون الكورتيزون في الحالات العادية يعمل على تعزيز جهاز المناعة إلاّ أن مستوى إفرازه يرداد في الجسم حينما يتعرض المرء إلى الضغوطات مما يؤدي بدوره إلى انخفاض في إنتاج الأجسام المضادة داخل الجسم فيضعف جهاز المناعة ، كما أن زيادة إفراز هذا الهرمون قد تقود إلى زيادة في الوزن مما يسبب السمنة للمرأة التي تعاني من ضغوط أو توترات عصبية بسبب العلاقة الزوجية السيئة . 
ودراسة أخرى أكدت أن العلاقة الزوجية التعسة تتسبب بقرحة المعدة للرجل بينما تتسبب بالتهاب المفاصل للمرأة حيث أكدت هذه الدراسة أن هناك علاقة مباشرة بين الغضب والقلق والتوتر ( وهي عمليات تجري في المخ ) وبين العمليات التي تجري في منطقة المفاصل لدى المرأة مما يسبب لها التهاب المفاصل . 

السبت، 18 فبراير، 2012

التبول اللاإرادي



التبول اللاإرادي مشكلة شائعة عند كثير من الأطفال وتسبب الكثير من القلق عند ذوي الطفل المصاب بهذه المشكلة ، فهي تؤثر سلباً على الطفل وذويه على حد سواء . 
وتعرّف عملية التبول اللاإرادي بأنها :  [ الإنسياب التلقائي للبول ليلاً أو نهاراً لدى الطفل ، أي مرور البول لا إرادياً أثناء النوم ] 
ويمكن أن يحدث التبول اللاإرادي للأطفال أو الكبار لكنه ينتشر بين الأطفال أكثر من الكبار وخاصة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سبع سنوات . 


أنواع التبول اللاإرادي
هناك نوعان من التبول اللاإرادي : 
1- الأساسي : ويحدث عندما لا يستطيع الطفل التحكم في عملية التبول .
2- الثانوي : ويحدث ليلاً أو أثناء النوم نهاراً ولكنه أكثر شيوعاً أثناء الليل . 


أسباب التبول اللاإرادي 
 *** أسباب عضوية 
1- التهاب المثانة أو التهاب قناة مجرى البول . 
2- تضخم اللوزتين .
3- مشاكل في الجهاز العصبي . 
4- نقص كمية السوائل بالجسم يؤدي إلى تركيز البول . 
5- الضعف العقلي الششديد لدى الطفل .
6- مرض السكري .


*** أسباب نفسية 
1- الإهمال في تدريب الطفل على التبول في المرحاض قبل النوم . 
2- عدم إحساس الطفل بالأمن بسبب المعاملة السيئة التي يتلقاها من الوالدين في البيت أو المدرسين في المدرسة . 
3- شعور الطفل بالغيرة من أحد إخوته في المنزل . 
4- حرمان الطفل من العطف والحنان من الوالدين فيلجأ إلى التبول لجذب الإنتباه إليه . 
5- التفكك الأسري والمشاكل الأسرية . 


طرق علاج التبول اللاإرادي :
1- فحص الطفل طبياً للتأكد من عدم وجود سبب عضوي في أجهزة الجسم لدى الطفل والتي ينتج عنها التبول اللاإرادي . 
2- تدريب الطفل على الإستيقاظ أثناء النوم مرات عدة للتبول في أوقات منتظمة لتنظيم عمل المثانة لديه . 
3- عدم السخرية والإستهزاء من تبول الطفل . 
4- الإمتناع عن إعطاء السوائل في المساء للطفل قبل النوم . 
5- تشجيع الطفل بكل الطرق للإمتناع عن التبول وإعطائه الثقة بالنفس . 
6- تشجيع الطفل على ضبط نفسه طوال اليوم والتحكم في عملية التبول . 


وهنا يتضح دور الأم في الإسراع بمعالجة التبول اللاإرادي عند الطفل لأنه قد تترتب عليه مشاكل أخرى نفسية تصيب الطفل ، مثل الشعور بالنقص وضعف الثقة بالنفس ، كما يؤدي به إلى الفشل الدراسي والخجل والميل إلى الإنطواء أو التهتهة في الكلام . 

الثلاثاء، 14 فبراير، 2012

ليستر


هو جوزيف لسيتر الجراح البريطاني الذي اخترع التعقيم في العمليات الجراحية .
ولد ليستر في مدينة ( أبتون ) بإنجلترا عام 1827 .
وفي عام 1852 حصل على درجة طبية من جامعة لندن .
وفي عام 1861 أصبح جراحاً في مستشفى ( جلاسكو ) الملكي ، وفي هذا الوقت اهتدى إلى استخدام التعقيم والتطهير أثناء الجراحة .
لقد فزع ليستر من عدد الوفيات بعد الجراحة ، وقد كانت العدوى والتقيّح من أسباب الوفيات التي تحدث ، وحاول أن يجعل العنبر الذي يجري  فيه العمليات نظيفاً إلى أقصى درجة ، لكنه لم يجد أية نتجة لذلك .
وفي عام 1865 قرأ بحثاً للعالم الفرنسي باستور وقرأ نظريته عن الجراثيم التي تؤدي إلى المرض . وقال في نفسه ( إذا كانت الجراثيم تصيب الإنسان بالمرض فإن قتلها هو الحل ) . فاستخدم حامض ( الفارموليك ) كمادة مطهرة ، وكان ليستر يطهر يديه وملابسه وكل الأدوات التي يستخدمها في الجراحة ، حتى أنه كان ينثر هذا الحامض في هواء غرفة العمليات .
لقد حصل ليستر على درجات شرفية عن نظرياته في التطهير والتعقيم ، وأصبح رئيساً للجمعية الملكية خمس سنوات والجراح الخاص للملكة فكتوريا .
تزوج ليستر لكنه لم يكن له أولاد ، وتوفي عام 1912 . 

الأحد، 12 فبراير، 2012

فترة العدة عند المرأة .. إعجاز قرآني جديد


الإعجاز العلمي للقرآن الكريم حقيقة لا يشك فيها إلا كل جاحد جاهل ، ففي كل لحظة تكشف علومنا الحديثة إعجازاً جديداً في القرآن الكريم ويعود فضل هذا الإكتشاف إلى العالم المصري  الدكتور ( جمال الدين إبراهيم ) أستاذ علم التسمم بجامعة كاليفورنيا .
إن فترة العدة عند المرأة و التي حددها القرآن بـ 120 يوماً وكذلك تحريم زواج الأخوة في الرضاعة ، حيث يقول د. جمال الدين إبراهيم في هذا الموضوع :
إن الدراسة البحثية التي أجريت مؤخراً للجهاز المناعي للمرأة كشفت عن وجود خلايا مناعية متخصصة لها ذاكرة وراثية تعيش لمدة 120 يوماً في الجهاز التناسلي للمرأة وهذه الذاكرة تتعرف على الأجسام التي تدخل جسم المرأة وتحافظ على صفاتها الوراثية مما يعني - على حسب تعبير الدكتور -  أنه إذا حدثت علاقة زواج قبل هذه الفترة ونتج عنها حدوث حمل فإن الجنين يحمل جزءاً من الصفات الوراثية للجسم الدخيل الأول والجسم الدخيل الثاني ، وأوضح د. جمال الدين إبراهيم أنه إذا تغيرت أي أجسام دخيلة للمرأة مثل ( السائل المنوي ) قبل مدة ( 120يوماً ) يحدث خلل في جهاز المرأة المناعي ويتسبب في تعرضها للأورام السرطانية .


تحريم زواج الأخوة في الرضاعة :
أما فيما يتعلق بتحريم زواج الأخوة في الرضاعة فقد قال د. جمال الدين إبراهيم أن الدراسة للجهاز المناعي للمرأة كشفت أن لبن الأم يتكون من خلايا جذعية تحمل الصفات الوراثية المشتركة للأب والأم وبالتالي تنتقل تلك الصفات للطفل الذي تقوم الأم بإرضاعه مما يعلل حكمة التشريع في تحريم زواج الأخوة في الرضاعة والذي يترتب عليه حدوث خلل في الجهاز المناعي للأطفال الناتجين عن تلك الزيجات بالإضافة إلى الأمراض الوراثية الأخرى الخطيرة .


إختلاط الأنساب :
ويقول د. عبد الهادي مصباح أستاذ المناعة وزميل الأكاديمية الأمريكية للمناعة ، أن المرأة تحمل في جهازها المناعي خلايا مناعية متخصصة بحيث تبطن الأغشية المخاطية للجهاز التناسلي للمرأة بما فيها الرحم وبناء عليه فإن ماء الرجل عندما يدخل فرج المرأة فإنه يتم عمل ( فيش وتشبيه ) من خلال هذه الخلايا لعمل استبيان البصمة الجينية لهذه الخلايا المنوية التي تحتوي على بصمة متميزة لكل إنسان تختلف عن غيره ، وبناء على ذلك فإن تلك الخلايا تظل محتفظة بالبصمة الجينية لـ ( ماء الزوج الأول ) لفترة تعادل عمرها الذي يصل إلى ( 120 يوماً ) وبالتالي فإن دخول خلايا ذكرية من ماء رجل آخر يجعل هذه الخلايا المناعية تختلط ( بين بصمة الرجل الأول وبصمة الرجل الثاني ) مما يحدث نوعاً من الخلل المناعي . 
كما أن ذلك يسبب نوعاً من نقل بصمة الصفات الوراثية للجسم الدخيل سواء الأول أو الثاني والحمض النووي الذي تتكون من خلاله البصمة الجينية الموجودة في نواة الخلية على ( 23 زوجاً ) من الكروموسومات الجنسية تكون في الرجل ( XY) وفي المرأة ( XX ) والجينات الموجودة على الحمض النووي تكون بترتيب معين من أجل إعطاء صفات معينة يوجد منها نوع من الحمض النووي المسئول عن نقل الصفات الوراثية من الآباء والأجداد وإلى الأبناء والأحفاد ، ودخول ماء رجل على ماء رجل آخر يؤدي إلى اختلاط البصمة الجينية للكروموسوم الذكري في كل من الرجل الأول والرجل الثاني مما يؤدي إلى اختلاط الأنساب . 


سبحان الله علام الغيوب القائل 
{ وفي أنفسكم أفلا تبصرون } صدق الله العظيم 

الأربعاء، 8 فبراير، 2012

الإبر الصينية


1- ما هي الإبر الصينية ؟ 
   هي إبر رفيعة بمقاسات مختلفة ، وتوخز في الجسم للإنسان بطريقة لطيفة وبصوّان الأذن في اماكن وخز معروفة ومحددة طبقاً لخريطة تشريحية حسب نوع المرض . 




2- ماذا بعد عملية الوخز ؟ 
   بعد عملية الوخز مباشرة يتم التأثير على تلك الإبر بعدة طرق إما يدوياً أو بتيار كهربائي رقيق من جهاز كهربائي أو بالحرارة أو بالمغناطيسية ، أو أشعة الليزر . ويوجد حالياً أجهزة حديثة أمكن التأشير من خلالها على نقط القنوات على جسم الإنسان بدون الوخز بالإبرة ، وفي كل الحالات سوف يشعر المريض بعد الجلسة بالراحة والإنتعاش . 




3- هل تعالج الإبر الصينية كل الأمراض ؟ 
   تعالج الإبر الصينية ما يقرب من 62% من الأمراض للإنسان أو الحيوان . وفي الغرب يلجأ إليها أغلب المرضى كطب بديل لبساطتها ، مع العلم بأنها عالجت حالات عجز الطب الغربي عن علاجها . 




4- ما هي الأمراض التي تعالج بالإبر الصينية ؟ 
   * تخفيف وإزالة الآلام الخاصة بالمفاصل [ الرقبة - الكتف - الظهر - الفخذ - الركبة - القدم - اليدان الأطراف ........ الخ ] 
   * علاج السمنة والنحافة 
   * علاج الإدمان والتدخين 
   * أمراض الجهاز الهضمي [ الكبد - القولون - الطحال - الحموضة - السكر .......... الخ ] 
   * أمراض العيون - الأسنان - الشلل النصفي - الشلل الرعاشي - القلب - ضغط الدم - الصداع - الأرق - إصابات الملاعب 
   * أمراض الجهاز التنفسي [ الربو - الحساسية ..............الخ ] 




5- هل للإبر الصينية مضاعفات ؟ 
   على خلاف الأدوية التي تؤخذ بالفم أو الحقن فليس لها مضاعفات جانبية مثل الأدوية والتي تؤخذ من الفم مثلا وتسببحموضة في المعدة أو هبوط لمرضى القلب ... الخ . كذلك لا يوجد احتمال لنقل العدوى من الدم أو اللعاب مثل الحقن أو غيره . أما في حالة الوخز بالإبر فإنها خاصة بكل مريض ولا تستخدم إلا مرة واحدة فقط . 




6- كيف يتم العلاج ؟ 
   من خلال عيادة متخصصة للإبر الصينية فسوف يشخص الحالة طبيب متخصص ، ثم يبدأ دور طبيب الإبر لتحديد أماكن نقاط الوخز على الجسم وصوان الأذن ، وسوف يقرر أيضاً عدد الجلسات المطلوبة حيث أن الحالات المزمنة لها جلسات أكثر من الحالات البسيطة ، ويتم الوخز ثم التأثير الكهربي بالطريقة التي يتقبلها المريض ليشعر بالراحة والطمأنينة ، وإذا كانت للمريض الرغبة في العلاج بدون وخز فهذا متاح أيضاً لنفس التقنية ولكن بوسائل متطورة . 




7- هل هذا النوع من العلاج معترف به عالمياً ؟ 
   نعم إنه علاج معترف به عالمياً من أكبر منظمة عالمية وهي منظمة الصحة العالمية وتستخدم بكثرة في أمريكا وأوربا والشرق الأقصى بالطبع ( الصين هي أساس هذا العلم ) . 
وقد أنشأت الأكاديميات والمعاهد والمستشفيات والمنظمات والجمعيات في أكثر من ( 145) دولة لطب الوخز بالإبر الصينية ، لذلك فأكثر من 55% من المرضى يُقبلون على هذا النوع من العلاج بعد رفضهم العلاج الكيميائي التقليدي والمسبب لمضاعفات جانبية كثيرة. 




رأي : 
فـ / هناك آراء تقول إن أي دولة لم ينتشر فيها هذا النوع من العلاج فإن ذلك يرجع سببه إلى : 
1- سوء الدعاية والإعلان عن هذا العلاج .
2- قلة الأطباء المدربين والمتخصصين بهذا النوع من العلاج .
3- الجهل وعدم المعرفة الحقيقية لهذا العلم وبالتالي رفضه مبدئياً .
4- رفض البعض أي جديد خاصة فيما يخص الطرق الجديدة في العلاج ويفضل عليها العلاج الكيميائي . 



وأخيراً : 
الشفاء من عند الله وما كل هذا إلا أسباب علينا الأخذ بها لأنها هي أيضاً من عند الله . 

شارك الرؤية في كل مكان

حول الأرض

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...