أبرز العناوين

السبت، 29 ديسمبر، 2012

التعليم عند الفراعنة



الحياة عند الفراعنة كانت بسيطة لكنها كانت قائمة على أسس معينة وثابتة كما أنها كانت حياة منظمة جدا ، وقد اهتم الفراعنة بالتعليم بشكل كبير وأولوه أهمية خاصة ، فالتعليم بالنسبة لهم عو ما يميز بين الطبقة الحاكمة والطبقة المحكومة . 
كان الأب هو المسئول عن تربية وتعليم ابنه وكان يكتب ذلك في تعاليم أو ما يعرف اليوم بالوصايا أو النصائح ومن أشهر هذه التعاليم ( تعالين بتاح حتب ) والتي ظلت تدرس للتلاميذ طوال العصور الفرعونية .
كان التعليم مقتصراً على فئة معينة ، فمعظم الأطفال المصريين لم يذهبوا إلى المدرسة ومن يذهب منهم يصبح كاتباً ليبدأ بذلك أول درجة في سلم الوظيفة ويبدأ يتدرج في مناصب الدولة ، كما أنه كان يعفى من جميع الأعمال البدنية والمتاعب الشاقة ، كما أن التعليم كان محرما على النساء . 
وقت الدراسة : كان يستغرق تقريبا نصف اليوم .
ورق الكتابة : كان الفراعنة يصنعون الورق من سيقان البردي التي كانت تقطع بشكل رأسي ثم ترص في صف أفقي ورأسي ويتم ضغطها حتى تلتصق مكونة ورقة جاهزة للكتابة .
أدوات الكتابة : كان الكاتب يستخدم مقلمة يضع فيها كل أدواته التي يستخدمها في الكتابة وهي : 
                    1- أقلام مدببة من قصب البوص 
                     2- ألواح خشبية 
                     3- ورق البردي 
                     4- إناءان صغيران للونين الأحمر والأسود 
وكانت الكتابة باللون الأسود بينما بدايات الجمل باللون الأحمر ( مثل مقلمة توت عنخ آمون المصنوعة من الخشب المغطى برقائق من الذهب ) 
أنواع الخطوط المستخدمة : استخدم الفراعنة ثلاثة أنواع من الخطوط كان أولها ( الخط الهيروغليفي ) وهو عبارة عن رسوم على هيئة طيور أو حيوانات ، ثم تطورت الكتابة بعد ذلك إلى ( الخط الهيراطيقي ) و ( الخط الديموطيقي ) وهما نوعين من الكتابة التي كانت تتميز بأنها أكثر سرعة واختصاراً للعلامات من ( الخط الهروغليفي ) . 
مكان التعلم : كان الفراعنة يتعلمون في مكان عرف باسم ( البر عنخ ) أي ( بيت الحياة ) كان يتلقى فيه الطالب كل علوم الحياة وهي أشبه بالجامعات والمكتبات في عصرنا الحالي .
وقبل أن يصل الطالب إلى ( البر عنخ ) كان يمر منذ طفولته بمراحل أخرى تبدأ بدراسة بسيطة يتعلم فيها مبادئ القراءة والكتابة وهي أشبه بالكتاتيب ، وكانت بيوت الحياة تخدم كل مجالات الحياة ومن أهمها الحياة الدينية وما تحمله من طقوس ومعتقدات ، ففيها كانت تكتب البرديات التي تحكي عن احتفالات الآلهة وأعيادها . 

































المصدر : 100 حقيقة مثيرة في حياة الفراعنة 

هناك 5 تعليقات:

  1. الردود
    1. أشكرك أخي العزيز
      وكل عام وأنت ومدونة الزمن الجميل بألف خير وتألق ونجاح
      بالمناسبة لقد زرت هذه المدونة وسجلت اشتراكي وإعجابي بها

      شكرا لتشريفكم هذه الرؤية المتواضعة
      تحياتي

      حذف
  2. معلومة رائعة
    جزاكم الله خيرا
    تحياتى المعطرة

    ردحذف
    الردود
    1. وجزاك أخي العزيز خير منه
      نورت رؤيتنا المتواضعة
      تحياتي

      حذف
  3. تقديري لقلم يعرف طريق الإفادة !

    ردحذف

شارك الرؤية في كل مكان

حول الأرض

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...