أبرز العناوين

السبت، 2 نوفمبر، 2013

مسدسات حقيقية باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد


تم إطلاق النار بنجاح من أول مسدس في العالم مصنوع بتكنولوجيا الطابعة ثلاثية الأبعاد في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعلنت شركة ديفينس ديستربيوتد المثيرة للجدل والتي يرأسها طالب يدرس القانون بجامعة تكساس ويبلغ من العمر 25 سنة.

حيث أنها عندما صنعت هذا المسدس قالت أنها ستجعل تفاصيل هذا السلاح متاحة على شبكة الإنترنت.

وتعمل هذه التكنولوجيا من خلال بناء طبقات مختلفة من المواد بعضها فوق بعض - وعادة ما تكون هذه المواد من البلاستيك - من أجل صنع مجسمات صلبة معقدة التركيب.

وتقوم الفكرة على أنه بعد أن تصبح هذه الطابعات رخيصة الثمن، فسوف يقوم المستهلكون بدلا من شراء السلع الاستهلاكية من المحال التجارية، بتحميل التصميمات المختلفة لهذه السلع وطباعتها في المنزل.

ولكن كما هو الحال بالنسبة لجميع التقنيات الجديدة، هناك مخاطر لهذه التقنيات بجانب ما لها من فوائد.

لقد تم تجميع هذا السلاح من مكونات منفصلة مطبوعة من مادة إيه بي إس البلاستيكية، لكن الرصاص فقط مصنوع من المعدن.

لقد تم صنع هذا المسدس من خلال طابعة ثلاثية الأبعاد يبلغ ثمنها ثمانية آلاف دولار من موقع" إي باي للمزاد" على الإنترنت.

ووسط الجدل الدائر في الولايات المتحدة في أعقاب حادث إطلاق النار في مدرسة ابتدائية في نيوتاون بولاية كونيتيكت، يطالب بعض أعضاء الكونغرس بقانون لحظر الأسلحة النارية المصنوعة من خلال الطابعات ثلاثية الأبعاد.

يذكر أن هذا المسدس المطبوع بالتقنية ثلاثية الأبعاد مسموح به قانونيا في الولايات المتحدة، طالما أنه لم يكن سلاحا من الأسلحة المجرمة قانونيا مثل الأسلحة الآلية في الولايات المتحدة.

وقد استخدمت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بالفعل من قبل بعض المنظمات الإجرامية لصناعة بطاقات القارئ الإلكتروني، والتي تعرف باسم "سكيمرز" والتي يتم استخدامها في ماكينات البنوك لأغراض السرقة.

وتعمل الآن العديد من الوكالات القانونية في جميع أنحاء العالم من خلال أشخاص متخصصين في مراقبة الجرائم الإلكترونية والتقنيات الحديثة مثل الطابعات ثلاثية الأبعاد.










المصدر / ريبيكا موريل
مراسلة الشؤون العلمية بي بي سي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شارك الرؤية في كل مكان

حول الأرض

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...